أول قضية لـ بوكيتينو.. نيمار يقيم حفلًا ضخمًا في خضم جائحة كورونا

سلطت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الضوء على أول قضية ستواجه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بعد تعيينه المنتظر كمدير فني لفريق باريس سان جيرمان الفرنسي.

ويتعلق الأمر بنجم بي إس جي، البرازيلي نيمار دا سيلفا، حيث أثار الجدل في البرازيل بسبب الحفلة الكبيرة، لمدة خمسة أيام، التي أقامها ابتداءً من يوم 26 ديسمبر حتى رأس السنة الجديدة احتفالًا بالكريسماس.

وذكرت صحيفة موندو أن نيمار استقبل 500 ضيفًا في الحفلة التي يقيمها في مزرعة فاخرة في جزيرة مانغاراتيبا البرازيلية، على ساحل كوستا فيردي، في ديسكو تحت الأرض، بعيدًا عن متناول المصورين، بدون هواتف محمولة ومع حماية صوتية، سيستمر حتى رأس السنة الجديدة يلا شوت .

وتم تأكيد المعلومات المنشورة في صحيفة “O Globo” البرازيلية، وهو أمر لا يتناسب مع وضع نيمار الحالي حيث يتعافى من إصابة في كاحله الأيسر، كما أن حدثًا بهذا الحجم في خضم جائحة كورونا التي تضرب البرازيل بقسوة ليس هو أفضل صورة، ويمكن أن يكون اللاعب معرضًا للإصابة بالفيروس بسبب عدد الأشخاص الكبير في الحفل.

وكان صاحب الـ 28 عامًا أصيب بفيروس كورونا في أوائل شهر سبتمبر بعد أن أمضى عدة أيام في إجازة في إيبيزا محاطًا بالناس ولاعبي باريس سان جيرمان دوم احترام النصائح الصحية.

وسيكون من المهم معرفة موقف بوكيتينو، بعد تعيينه المنتظر، حول ملف نيمار، الذي لا يُستبعد تواجده في المباراة القادمة لباريس أمام سانت إيتيان يوم ستة يناير في الدوري الفرنسي، إذا أتم تعافيه كما هو متوقع ولم تحدث مفاجئة.

قد يهمك

زر الذهاب إلى الأعلى