الأزعر يفتح الباب أمام العودة للدوري الإيطالي

أكد الظهير الأيسر المغربي أشرف الأزعر أنه “لا يطيق الانتظار لبدء تحدي جديد” بعيدًا عن ناديه الحالي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي.

اللاعب كافح من أجل الحصول على وقت مباريات منتظم مع نيوكاسل ولكنه خاض 10 مباريات فقط في أربعة مواسم ونصف في النادي.

وصل مدافع باليرمو السابق بسمعة طيبة، لكن بعد فشله في التفوق على بول دوميت في مركز الظهير الأيسر خلال موسم 2016-2017، قرر المدرب السابق رافا بينيتيز عدم الإعتماد على الأزعر.

ومنذ ذلك الحين، خاض اللاعب فترات إعارة مع أندية بينيفينتو وشيفيلد وينزداي وكوزنسا ولم يختار أي من هذه الفرق متابعة صفقة دائمة.

وينتهي عقد الأزعر مع نيوكاسل في نهاية الموسم ومستقبله في ملعب “سانت جيمس بارك” قد انتهى بالفعل بعد أن قرر المدير الفني ستيف بروس عدم تسميته كجزء من فريقه المكون من 25 لاعباً في الدوري الممتاز.

هذا يعني أنه إذا أراد نيوكاسل استرداد أي نوع من الأموال التي دفعها لجلب اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا، فيجب عليه بيعه خلال فترة الانتقالات في يناير وكشف الأزعر أن وكيله يدرس إمكانية الخروج الشهر المقبل.

وقال الأزعر في تصريحات نقلتها شبكة (سكاي سبورتس): “الأمر ليس سهلاً ولا أجد مكان مع الفريق الأول، لكن لدي العديد من الأسباب لعدم الاستسلام”.

وتابع: “لا يزال أمامي عام واحد في عقدي ولا يزال لدي الكثير لأثبته، ألعب مباريات مع الفريق الثاني وأبحث دائمًا عن الدافع للبقاء على المسار الصحيح بأقصى قدر من الاحتراف”.

وأضاف: “إيطاليا هي وطني وأنا أفتقد عائلتي، لا أعرف ماذا سيحدث في يناير، إذا كنت سأذهب إلى إيطاليا أو أي مكان آخر: الشيء الوحيد الذي يهمني هو الذهاب إلى فريق يسمح لي باللعب مع الاستمرارية والثقة، وكيلي يعتني بي”.

واختتم الأزعر حديثه قائلاً: “لدي الكثير من الأهداف، لكني احتفظ بها لنفسي، أحد هؤلاء هو أنني أرغب في استعادة كل ما فقدته في السنوات القليلة الماضية، أعلم أنني فقدت شيئًا ما لكنني اكتسبت الكثير أيضًا، لقد تعلمت درسًا في الحياة والخبرة ولا يمكنني الانتظار لبدء تحدٍ جديد”.

قد يهمك

زر الذهاب إلى الأعلى